اخطاء يقع فيها اللاجئين عموما والسوريون خصوصا في المانيا .. نصيحة من مقيم في المانيا

img

CStTxafWcAAeXRFالابتسامه في المانيا من الرجل او الفتاه لاتعني الاعجاب بك . بل هي تحيه منتشره بين الالمان ومفقوده في بلادك وعقلك المريض يفسرها بغير التحيه .
لاتضع نفسك في مواقف محرجه . ولاتسال الا للضروره . فهناك لاجؤون يسالون عن اشياء لاتلومهم من باب فتح الحديث .. والسبب ان الالمان لايحبون الحشريه اطلاقا …
لاتحمل اي طفل الماني ولاتقم بتقبيله او تصويره الا باذن اهله .. فقد يعتقدون ان فعلت هذا انك منحرف وذو نيول منحرف نحو الاطفال ..
لاتقطع الشارع الا من الاماكن المخصصه لها .. لان اغلب كلاب الدبر مان في المانيا قد تعلم اماكن قطع المشاه للشارع . ولابد انك رايت كفيفا المانيا يقوده كلب من هذا النوع ..
لاتحدق بالفتيات كالابله الا نظره عابره . لان شكوى واحده من فتاه المانيه كفيله بطردك خارج الاتحاد الاوروبي للابد ..
وان الفتاه الالمانيه .. اكثر مايلفت انتباهها اليك . هو عدم ملاحظتك لها اطلاقا او تجاهلك المبالغ لها ..ان لم تصدق جرب مره واحده وستقتنع ..
لاتدخل الى الالدي واليدل ومعك عربه اطفال … فقد يفتشونها اما الزباءن كلهم عند خروجك من السوبرماركت.خوفا من ان تسرق شيءا .او اذا دخلت مثل هذه الاماكن وكان معك كيس من مكان اخر . ضعه مباشره عند الكاشير او جانب عامل الكاشير مباشره . واحتفظ بكل فاتوره .فقد تسال عنها احيانا . وتخلص منها عند وصولك للبيت . ..
لاتذهب الى البارات والاماكن المزدحمه بالالمان .. كانديه الرقص او ماشابه .. فقد يكون هناك نازيون ويضربونك عندما يصلون لحاله السكر من الشرب.وعندها لن يسمعك احد ..لان اصوات المسجل تكون عاليه لدرجه ان الموجودين لن يلاحظو انفجارا ضخما في الشارع المجاور..
لاتحاول نشر الاسلام بطريقه مباشره .لان اغلب الشعب الالماني لديه فكره ان الاسلام هو داعش .ولايريد الاغلبيه تغيير هذه الفكره اطلاقا .
حاولو ان تعودو لمنازلكم قبل حلول الظلام كليا .. ولاتتسكعو في اليل كثيرا . فهناك عدد من الشباب السوري خطف ولم يعرف مصيره بعد ..
لاتحاول التودد الى فتاه المانيه بقصد الزواج .. لان الفتاه بالمانيا لن تتزوج بك الا اذا بقيت البوي فرند عندها وفي منزلها سنتين على اقل تقدير ..
لاتصعد للقطار دون قطع التذكره .. لان كل هذا سوف يسجل في سجلك . وثلاث مخالفات من هذا النوع قد تحرمك الاقامه الداءمه للابد …

Comments

comments

الكاتب المحرر

المحرر

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة